مؤتمر العمارة بين الحداثة والتقاليد
دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة
مايو 1999

سير مايكل و الليدي باتريشيا بوبكنز
سعادة رئيس جمعية المهندسين
سيداتي سادتي،،،

يسرني بدايةً أن أنقل اليكم تحيات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة في دولة الامارات العربية المتحدة رئيس بلدية دبي، كما يسرني أن أفتتح نيابة عن سموه مؤتمر العمارة بين الحداثة والتقاليد وهو المؤتمر الثاني من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، و أن أرحب بجميع المشاركين معنا اليوم والحاضرين.

كما أنني ونيابةً عن سموه أشكر جميع المهندسين في دولة الامارات العربية المتحدة والشركات الخاصة التي رعت هذا المؤتمر.

أيها السيدات والسادة،،،

إن دولة الامارات العربية المتحدة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تضع في قمة سلم اولوياتها بناء الانسان و تعتبره المحور الاساسي لسياستها التنموية، لذا فهي تولي أهمية قصوى لكل ما من شأنه أن يسهم برفع مستوى السكن و البيئة المعيشية التي تعتبر من أهم المقومات بناء الانسان ونهضة المجتمع في دولة الامارات.

إن مؤتمركم هذا الذي يسعى لإحداث توافق بين التقليد والحداثة هو تجسيد لاعتقاد راسخٍ لدينا في دولة الامارات بأن الحداثة لاتعني أن ننسى الماضي، فالماضي هو جزء لايتجزأ من حياتنا الحاضرة.

ولابد لي في معرض حديثي أيها السادة أن أنوه بأن ما تشاهدونه في مدينة دبي من عمارات حديثة شاهقة تقف جنباً الى جنب مع مباني تقليديةٍ تمت المحافظة عليها، لخير دليلٍ على سياستنا تجاه هذا الموضوع في دولة الامارات بصفة عامة ومدينة دبي بصفة خاصة.

وأخيراً نود الاعراب عن سعادتنا بتواجد هذه النخبة الممتازة من المهندسين المعماريين، آملين أن يخرج مؤتمركم هذا بنتائج تسهم في إثراء التراث المعماري، كما نتمنى لكم إقامة طيبة في مدينة دبي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
   
   
  الصفحة الرئيسية © 2011 قاسم سلطان البنا جميع الحقوق محفوظة