حفل توزيع جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات
دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة
29/01/2005 31/01/2005

بسم الله الرحمن الرحيم
سمو راعي الحفل

الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية والصناعة رئيس البلدية السيدة آنا تي بوجوكا، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية أصحاب المعالي والسعادة، سيداتي سادتي ضيوفنا الكرام،،،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للمرة الخامسة نلتقي في دولة الامارات العربية المتحدة وفي مدينة دبي، لنحتفي معاً بجائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات لتحسين ظروف المعيشة في دورتها الخامسة، فمرحباً بضيوفنا في مدينة دبي وفي دولة الامارات العربية المتحدة، وبإسمكم جميعاً نهنئ الفائزين الجدد.

سمو راعي الحفل،

سيداتي سادتي، ضيوفنا الكرام،

في إطار سعي دولة الامارات العربية المتحدة الدائم للعمل من أجل المساهمة في تحقيق متطلبات الشعوب لتوفير حياة أفضل، وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ/مكتوم بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تأسست هذه الجائزة خلال إنعقاد مؤتمر دبي الدولي عام 1995، وتبنتها بلدية دبي تحت إشراف الأمم المتحدة من خلال برنامجها للمستوطنات البشرية. وتهدف هذه الجائزة الى تشجيع وتكريم المنجزات والتجارب البشرية المتميزة، وزيادة الوعي بها ونشرها لتستفيد منها كل المجتمعات، كما تتميز المشاركة فيها بإنفتاحها على جميع المؤسسات الحكومية والخاصة والسلطات المحلية، إضافةً الى منظمات المجتمع المدني، ولقد أكملت هذه الجائزة دورتها الخامسة وأستقطبت دوراتها الأربعة السابقة منذ 1999 أكثر من 2340 ممارسة من أكثر من 140 دولة، وبلغ عدد الفائزين بها 36 فائزاً من مختلف أنحاء العالم.

اما في هذه الدورة، فقد بلغ عدد الممارسات المتقدمة حوالي 650 ممارسة، إختار منها اعضاء الهيئة الاستشارية الفنية (108) ممارسة وأختارت هيئة التحكيم افضل (10) ممارسات خلال إجتماعها في دبي في شهر يوليو عام 2004. سمو راعي الحفل، ضيوفنا الكرام، سيداتي سادتي، إن هذه الجائزة استقطبت خلال هذه الدورة كعادتها مشاركات من جميع أنحاء العالم، لكن مايميزها هو ان الممارسات الفائزة جمعت بين قارات مختلفة، من امريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، ومن آسيا الوسطى وشرق آسيا ومن افريقيا واوروبا والشرق الأوسط.

وهذا هو الهدف الذي نسعى اليه أي جعل هذه الجائزة نافذة مفتوحة على العالم لكي تستفيد منها كل الدول، وتتبادل الخبرات فيما بينها.

وختاماً لايسعني الا أن أهنئ الفائزين العشر، وأشكر الهيئة الاستشارية الفنية وهيئة التحكيم على جهودهم في إختيار الأفضل.

كما أتوجه بالشكر الجزيل لشركائنا الدائمين، المؤسسات والهيئات العاملة في مجال تحسين ظروف المعيشة، في الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، المملكة المتحدة، الصين، البرازيل، الأرجنتين، النمسا، كولومبيا، الهند وجمهورية التشيك، على اهتمامهم بإبراز الجائزة بهذا المستوى وتواجدهم الدائم معنا، وأرحب بهم بيننا مرة أخرى، كما أشكر إخواني أعضاء مجلس امناء الجائزة على دورهم الفعال. ولايفوتني بهذه المناسبة أن أشيد بجهود العاملين في مركز المستوطنات البشرية، وعلى رأسهم آنا تي بوجوكا، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، كما أتوجه بالشكر والتقدير الى سكرتير عام الأمم المتحدة السيد/كوفي أنان، على دعمه ومساندته الدائمين. والى أن نلقاكم في الدورة القادمة أشكر لكم حضوركم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
   
   
  الصفحة الرئيسية © 2011 قاسم سلطان البنا جميع الحقوق محفوظة