الملتقى الإقليمي الأول لصناعة المواصلات العامة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة
يناير2005

بسم الله الرحمن الرحيم
سعادة / رئيس الاتحاد العالمي للمواصلات العامة
أصحاب المعالي والسعادة ...
السيدات و السادة ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أحييكم أطيب تحية ... وأرحب بكم في دولة الإمارات العربية المتحدة و في مدينة دبـي التي تستضيف المنتدى الإقليمي الأول لصناعة المواصلات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ، نائب حاكم دبي ، وزير المالية والصناعة – رئيس بلدية دبي.
الحضور الكرام....

إن هذا المنتدى يكتسب أهميته من مشاركة العديد من الخبراء والمختصين وكبار المسؤولين في السلطات الحكومية المختصة في المنطقة الى جانب عدد كبير من الموردين والمصنعين ، وإنهـــا لفرصة طيبة أن تُعقد مثل هذا التجمعات التخصصية لبحث فرص ترويج (صناعة المواصلات العامة ) آخذين بالاعتبار القضايا الاقتصادية والديمغرافية والبيئية و المرورية ، فضلا عن دورها في دعم الروابط الاجتماعية والتصدي لمجمل المشكلات الناجمة عن الزيادة المُطردة في أعداد المَركبات الخاصة واكتظاظ المدن والمناطق الحضرية والتي باتت تواجه إنسان هذا العصر في مختلف دول العالم .

الحضور الكرام....

لقد أولت دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً خاصاً بالبنية التحتية وخاصة المواصلات العامة من خلال جهود واهتمام راعي نهضتنا ومؤسس دولتنا المغفور له بإذن الله سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، الذي سخر كل الإمكانيات لخدمة هذا الوطن والواقع الحاضر خير شهادة على هذه الإنجازات.

ولأن للمواصلات العامة دورٌ هام في خدمة المجتمع كان لابد من العناية القصوى بها من حيث النوع والكفاءة والحداثة، والقوي العاملة المدربة فنيا وإداريا ، والصيانة وكفاءة التشغيل، إضافة إلى سلامة الطرق .. وعوامل أخرى عديدة كي تحقق هذه الوسيلة أهدافها المنشودة بكل نجاح وتميز .

وأستطيع القول أن بلدية دبـي وهى تتحمل مسؤولية تخطيط وتنظيم المواصلات العامة قد خطت خطوات واسعة في هذا المجال استطاعت من خلالها الوصول بهذه الخدمة إلى مستوى متطور وفقا للمعايير العالمية وستواصل سعيها لتحقيق المزيد من الإنجازات في إطار جهودها الرامية إلى تطوير الخدمات التي تقدمها للمجتمع .

ومقارنة بعدد سكان إمارة دبي فقد استطاعت المواصلات العامة نقل حوالي (74) مليون راكب سنة 2004، وعدد (16) مليون راكب بالعبرات المائية وهناك شبكة مواصلات تغطي معظم مناطق الإمارة الحضرية والريفية على مدار الساعة، وفي إطار الجهود الرامية للرقي بمدينة دبي، بادرت حكومة دبي بطرح مشروع قطار دبي الذي قطع شوطاً كبيراً في الأعداد والدراسات وقد أُخذت في الاعتبار كافة المعايير الدولية والتقنية، ونأمل إنشاء الله ان تنطلق الخدمة مع بداية عام 2009

السادة الحضور...
لقد تم اختيار مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة لتكون مقراً للمكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال اجتماعات المجلس التشريعي في موسكو (اكتوبر2004). و إنه لشرف لنا وثقة كبيرة نعتز بها ونحن نعمل كشركاء مع هذه المنظمة العالمية العريقة في مجال المواصلات ونحن على ثقة انه من خلال المكتب الإقليمي في دبي وبالعمل مع الشركاء الإقليميين سنسعى الى توسيع نطاق أعمالنا وتبادل الخبرات لإيجاد حلول للمشاكل التي تواجهنا.

و لقاءنا اليوم يُتيح لنا جميعا تناول موضوع صناعة المواصلات العامة بالبحث والمناقشة وعرض التجارب والخطط المستقبلية للوقوف على الأفضل في إطار تبادل الخبرات والمعلومات لتعميم الفائدة ، وجني ثمار التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد العالمي للمواصلات العامة .

ولا يفوتني أن أشيد بالتعاون القائم بين بلدية دبي والاتحاد العالمي للمواصلات العامة كما انتهز هذه الفرصة لأعرب لرئاسة الاتحاد وأعضائه عن شكرنا وتقديرنا على اختيارهم دبي لعقد هذا اللقاء الهام و نتطلع إلى المزيد من التعاون المثمر مستقبلاً بما يخدم مصالحنا المشتركة .

ختاما لا يسعني إلا أن أكرر الترحيب بكم شاكرا حضوركم.

متمنيا لكم طيب الإقامة راجيـــاً لكم التوفيق.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

   
   
  الصفحة الرئيسية © 2011 قاسم سلطان البنا جميع الحقوق محفوظة